بنشماش مرشح “آخر ساعة” لضمان خروج بدون محاسبة

نيشان/ الجديدة

تعمد مقربون من الأمين العام المنتهية ولايته، تنظيم حملة دعائية على مواقع التواصل الإجتماعي، لترويج إسم حكيم بنشماش كمرشح آخر ساعة لمنافسة عبد اللطيف وهبي المرشح الأوفر حظا للظفر بكرسي الأمانة العامة.

وقد خلفت هذه الحملة استنكارا واسعا لأنها تعيد الى الواجهة من جديد اسم بنشماش الذي يجر في تاريخه كأمين عام الكثير من المصائب والفشل التدبيري لثاني قوة سياسية في المغرب، وشبهات الثراء غير مبرر وإمتلاكه لشركات العقار ومحطات الوقود وعقارات بعدة مدن، اضافة الى رصيد مالي جد مهم، والذي راكمه في وقت قياسي بدون أي تبرير منطقي بالنظر الى مساره البسيط.

وعلم من مصادر جد مطلعة، أن تقديم بنشماش ترشيحه في هذا الوقت بالذات جاء بإملاءات من صديقه رئيس الحزب المعلوم الذي يريد ان يعوض البام في صدارة المشهد السياسي المغربي والفوز بالمرتبة الأولى في الانتخابات التشريعية المقبلة.

وحسب نفس المصادر، يقضي الاتفاق بين الزعيمين الفاشلين بسماح بنشماش لأكثر من 40 برلمانيا بالالتحاق بصفوف حزب أخنوش، 6 أشهر قبل موعد الانتخابات من خلال عملية طرد صورية تتيح لهم تجنب فقدان مقعدهم البرلماني.

وبالمقابل سيحصل بنشماش على الأقل على 5 حقائب وزارية في حكومة اخنوش، بغض النظر على نتائج حزب الجرار الإنتخابية.

وتجدر الاشارة الى ان بوادر الاتفاق سبقها بنشماش بمبادرة ابداء حسن نية عندما منح حزب الحمامة رئاسة جمعية رؤساء مجالس العمالات والأقاليم رغم ان البام يمتلك أغلبية مريحة تمكنه من الفوز بذلك المنصب، نفس الشيء تكرر عند الانتخابات الجزئية وكان واضحا تخلي حزب البام عن مجموعة من المقاعد لفائدة مرشحي حزب الملياردير اخنوش في عدة دوائر بشمال المملكة.

مصدر من الفريق البرلماني لحزب البام بمجلس النواب، أكد أن أزيد من 90 نائبا يتشاورون فيما بينهم حول امكانية اصدار بيان شديد اللهجة في الساعات القليلة المقبلة ينبهون فيه الى خطورة ان يقرر بنشماش العودة للترشح، بعد الحالة التي اوصل اليها الحزب بتدبيره غير السليم.

مصدرنا الذي رفض الكشف عن هويته قال للموقع الإخباري نيشان “واش حنا بقع ارضية يبيع ايشري فينا مع صاحبو، نحن هنا من اجل مشروع الحزب ونريد قيادة جديدة وطي نهائيا صفحة بنشماش”.

وبحسب مصادر الموقع، فإن الترويج لفكرة عودة حكيم بنشماش خلفت إستياءا كبيرا وسط المناضلات والمناضلين، واعتبروا ذلك محاولة من الأمين العام المنتهية ولايته للتفاوض على خروج آمن لا يسأل فيه عن روائح فضائح تدبير مالية الحزب ومجلس المستشارين.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.