بنشماس يؤكد رغبته في تقسيم حزب البام

الرباط/ مبارك بدري

كشفت مصادر جد مطلعة للموقع الإخباري ” نيشان” ان اجتماعا عقد صباح اليوم بالمقر المركزي لحزب الأصالة والمعاصرة، جمع بين حكيم بنشماش زعيم تيار “الشرعية” وفاطمة الزهراء المنصوري رئيسة المجلس الوطني لحزب البام.

وحسب مصادرنا فإن الاجتماع جاء بطلب من فاطمة الزهراء المنصوري التي اوكل لها تيار “المستقبل” مهمة اللقاء بالأمين العام بغرض لم شمل الحزب والتوجه الى المؤتمر الوطني الرابع للحزب موحدين، خصوصا بعد صدور الحكم الإستئنافي الذي أقر بشرعية سمير كودار رئيسا شرعيا لتحضيرية المؤتمر القادم لحزب الجرار.

وحسب مصادرنا فقد كان موقف بنشماش جد صادم، حيث عوض ان يتفاعل مع رسالة تيار المستقبل التي حملتها فاطمة الزهراء المنصوري، فقد فاجئها بطلب تنحي سمير كودار عن رئاسة اللجنة التحضيرية للمؤتمر الوطني الرابع لحزب الأصالة والمعاصرة كشرط أساسي لفتح الحوار.

وإذا اعتبرنا أن الطلب الذي صدر عن بنشماش كان يمكن الخوض فيه قبل الدخول الى ردهات المحاكم، فإن إثارته اليوم فيه تحقير ضمني لمقتضى حكم قضائي أقر شرعية سمير كودار كرئيس للجنة التحضيرية لمؤتمر حزب البام.

بالإضافة الى هذا يبدو ان هذا الموقف المتشدد للأمين العام ما هو الا دليل إضافي على نية بنشماش في نهج سياسة “الأرض المحروقة” ودفع الخلاف التنظيمي الى ابعد مدى قد يؤدي الى انقسام الحزب، وفريقه البرلماني، بين أنصار بنشماش و المتشبثين بشرعية اللجنة التحضيرية التي يرأسها كودار.

وبالعودة الى ما كان قد تسرب من وجود علاقة تنسيق وثيقة بين حكيم بنشماش وعزيز أخنوش زعيم حزب الحمامة وصفها مناضلون بعملية بيع الجرار لخصم سياسي، قد نفهم أن موقف بنشماش الجديد الرامي الى التخلي عن سمير كودار من رئاسة تحضيرية المؤتمر، يؤكد هذه المزاعم لأن أفق تقسيم الحزب لن يخدم أي طرف وسيستفيد منه كثيرا حزب الميلياردير عزيز أخنوش.

مصدر آخر مقرب من الأمين العام أكد للموقع أن بنشماش إشترط على رئيسة المجلس الوطني إبعاد سمير كودار من رئاسة اللجنة التحضيرية للمؤتمر الوطني الرابع لحزب الأصالة والمعاصرة حتى لا يتحقق الصلح وعقد المؤتمر شهر يناير المقبل كما هو مبرمج، مستغربا من هذا الموقف الذي اتخده بنشماش دون الرجوع الى الى المكتب السياسي ولا الفيديرالي و دون أخد رأي اعضاء المجلس الوطني.

مصدرنا الذي رفض الكشف عن هويته، اعتبر شرط بنشماش تعجيزي يهدف من ورائه الى تمديد زمن الصراع الداخلي وتأزيم الوضع أكثر لعرقلة عقد المؤتمر رغم ان القضاء قد انهى الخوض في جدل شرعية اللجنة التحضيرية وأحقية سمير كودار في رئاستها.

واعتبر المتحدث ان بنشماش يعيش عزلة سياسية كبيرة بعد الحكم الإستئنافي الذي مكن سمير كودار من رئاسة اللجنة التحضيرية، وأن اغلب الأسماء القوية التي كانت تحيط بالأمين العام قد انفضوا من حوله لأنهم يؤمنون بأن القضاء المغربي عادل ولا يمكن ان يكون شريكا في المعارك السياسية لصالح أي طرف كان مهما علا منصبه على حساب طرف آخر.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.