استعانة قائد الجرار بالمحامي الهيني ضد تيار المستقبل… هل كان بنشماش وراء فتح ملف آيت الجيد؟

نيشان/نيشان

استغرب عدد من المتتبعين للأزمة الخانقة التي يعرفها حزب الأصالة والمعاصرة، منذ انتخاب عبد الحكيم بنشماش أمينا عاما للحزب، استعانة بنشماش في الدعوى التي قدمها أمس الأربعاء قصد الحصول على حكم ببطلان انتخاب سمير كودار رئيس اللجنة التحضيرية، بالمحامي محمد الهيني المقرب جدا من الياس العماري وأحد المدافعين على أسرة آيت الجيد ضد القيادي في حزب العدالة والتنمية عبد العالي حامي الدين.

وقد استعان بنشماش، في الدعوى التي وضعها بالمحكمة الابتدائية بالرباط، بالمحامي محمد الهيني، إضافة الى المحامي الشخصي للأمين العام السابق إلياس العماري، المسمى أحمد أرحموش، في إشارة جديدة إلى أن إلياس يدعم بنشماش، ناهيك عن محاميين آخرين من هيئة القنيطرة هما، محمد الحجوجي وخالد المروني.

ورغم أن حزب الأصالة والمعاصرة يتوفر على عدد مهم من المحامين المشهود لهم بالكفاءة والتجربة المهنية، إلا أن بنشماش قرر خوض معركة المحاكم ضد تيار المستقبل، بعدد من المحامون جلهم يترافعون في قضية بنعيسى آيت الجيد ضد أحد أهم أعمدة حزب المصباح، وهو ما يعيد علاقة عبد الحكيم بنشماس بملف آيت الجيد ضد حامي الدين إلى الواجهة.

وكان عبد العالي حامي الدين قد كشف في ندوة صحافية، أنه تلقى اتصالا هاتفيا من صحافي بجريدة الأحداث المغربية، بعد صدور بيان في الموضوع يتهجم عليه، وأكد له أن البيان صدر من مقر “البام”، وتقرر عدم نشره في الجريدة.

و أشار حامي الدين في حوار سابق مع جريدة المساء، إلى أن ما أسماه بـ”الجناح الاستئصالي في البام”، الذي لم يتورع في إقحام المؤسسة البرلمانية في هذا المستنقع، الذي سبق له طرح سؤال شفوي كيدي من طرف رئيس فريق “البام” في الغرفة الثانية آنذاك عبد الحكيم بنشماس، في محاولة لإثارة هذا الملف.

عبد الصمد الإدريسي عضو هيئة الدفاع عن عبد العلي حامي الدين القيادي في حزب “العدالة والتنمية”، قال خلال ندوة صحفية حول ملف آيت الجيد، إن “الشخص الذي يحرك هذا الموضوع في كل مرة هو عضو في المكتب السياسي لحزب “الأصالة والمعاصرة” في إشارة منه إلى عبد الحكيم بنشماش.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.